صوت بنات كردستان
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

صوت بنات كردستان

متخصص بالجيل الشاب من بنات كوردستان من فكر وثقافة وفنون وعلوم انثوية
 
المجلةالمجلة  الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
مرحبا بكم اعضاء وزوار منتدى صوت بنات كوردستان ... نتمنى ان تستمعوا معنا وتقضوا اطيب الاوقات ... يمكنكم التسجيل وذلك بالضغط على زر تسجيل للمشاركة بالمنتدى او يمكنكم تشريفنا بزيارتكم لنا وتصفح القسم الذي تفضلونه ... ميوان وه ئه ندامانى ده نكى كجانى كوردستان ... به خير هاتنتان دكه كين ... هيوادارين كاتيكى شاد ببنه سه ... ئه ندامانى ده نكى كجانى كوردستان سلاو وه ريز ئيستا ده توانن به ئه زمانى كوردي وه عه ره بي بنويسن ... ر ...

شاطر | 
 

 كركوك كوردية .. بالمراجع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كول سن
إدارة


عدد المساهمات : 158
تاريخ التسجيل : 03/09/2010

مُساهمةموضوع: كركوك كوردية .. بالمراجع    2010-09-29, 05:49

كركوك كوردية .. بالمراجع والوثائق
مظفر اسماعيل / يذكر المؤرخون عن منطقة كركوك ما يلي " إن منطقة كركوك تضم الأماكن الواقعة بين جبل زاجروس ونهري الزاب الصغير ودجلة...
وسلسلة جبال حمرين ونهر سيروان - ديالى" وهي نفس المنطقة المعروفة في عهد الساسانيين ب "كرمكان" Garmakan أي المناطق الحارة . أما الانسكلوبيديا الإسلامية فقد أشارت الى الحدود الجغرافية كما يلي : " نهر الزاب من الشمال الغربي ، جبل حمرين من الجنوب الغربي ، ، نهر ديالى من الجنوب الشرقي ، وجبل زاجروس من الشمال الشرقي . وكتبت الانسكلوبيديا الإسلامية أيضا عن منطقة كركوك قائلة : إن الحكام الحقيقيين لهذه المنطقة كانوا من رؤساء الأكراد القاطنين في منطقة أردلان ، واستطاعت السلطات العثمانية بعد ذلك وبالإعتماد على نشاطات الأمراء في شهرزور فرض سلطانها على مدينة كركوك . ويتناول شمس الدين سامي العلامة والرحالة العثماني ومؤلف " قاموس الأعلام التركي " في الصفحة 3846 ، المجلد الخامس ، مدينة كركوك فيقول : كركوك هي احدى مدن كوردستان التابعة لولاية الموصل وأكثر من ثلاثة أرباع سكانها من الأكراد والباقي من الترك والعرب واليهود والكلدان " (1) . وفي نفس المجلد ، الصفحة 3840 عندما يتحدث عن الأكراد ووطنهم كوردستان ومدنهم ، ويأتي الى ذكر اسم كركوك يصفها بأنها من أهم المدن الكوردستانية ( 2 ) . يبدو واضحا من المصادر التأريخية التي أشارت الى كركوك بأن الأكراد هم سكانها الأصليون والأساسيون الى جانب مجموعة صغيرة من الأسر المسيحية . فقد قدر المهندس الروسي يوسف جيرنيك الذي زار كركوك ضمن جولته في كوردستان خلال 1872 – 1873 م ، ونشر في مابعد عام 1879 م نتائج رحلته ودراساته في المجلد الرابع في نشرة قسم القفقاس للجمعية الجغرافية الروسية الملكية .. قدر سكان كركوك ب 12 -5 ألف نسمة ، وأكد أنه باستثناء 40 عائلة مسيحية فإن باقي السكان هم من الأكراد . أما التركمان والعرب فما كانوا موجودين أصلا في ذلك الوقت (3) . نلجأ الى المصادر الأجنبية كي لا نتهم بأن مصادرنا الكوردية منحازة الى أبناء جلدتنا . فخد مثلا المستشرق الجوجي (ألبرت مينيتيشاشفيلي) وهذا الشخص ليس كورديا وليس له أي صلة بالكورد عدا أنه شخص أكاديمي وباحث ، ينحث ويكتب الدراسات ، وفي كتابه الموسوم " الأكراد لمحات في العلاقات الاجتماعية – الاقتصادية والثقافية " يذكر وبالتحديد في الصفحة 193 بأن غالبية العائلات المعروفة كتركمان في كركوك مثل عائلة ( آوجي ، قيردار ، نفطجي زاده ، يعقوب زاده ، وغيرها ) هي في الأصل منحدرة من عائلات كوردية هاجرت من الريف الكوردي من ضواحي كركوك لتحط الرحال في المدينة وبحكم العملية السياسية والاقتصادية استتركت مع الزمن ( 4 ) ، ويؤكد بأن جزء المهم من الأرستقراطية الكركوكية من أصل كوردي ، وقد استند في رأيه على المصادر العثمانية ( 5 ) . تشكل العشائر الكوردية غالبية نسب العشائر للواء كركوك ، ويذكر الدليل السنوي للدولة العراقية الصادر عام 1936 م خلال استعراضه لسكان وعشائر لواء كركوك من مجموع 13 عشيرة أسماء ( 9 ) عشائر كوردية و ( 3 ) عربية وعشية تركمانية واحدة ( 6 ) . وقد اثبت الأستاذ فهمي هويدي في مجلة - المجلة – العدد 1005 الصادر 19990523م كوردية مدينة كركوك رغم سياسة التعريب والتهجير القسري بحق سكانها الأكراد . وكذلك الدكتور عبد العزيز الدوري في كتابه "تاريخ العراق الاقتصادي في القرن الرابع الهجري" بيروت ، لبنان ، الصفحات (97) ، والدكتور نوار سليمان "تاريخ العراق الحديث" القاهرة 1968 م الصفحات (356 – 357 ) ، ثم المرحوم محمود الدرة في "القضية الكوردية في العراق" بيروت ، لبنان ، دار الطليعة 1963 م الصفحة (225 ) وأعطى الدرة احصائية بذلك في الصحفة ( 225 ) ، و الأستاذ أدمون غريب في " القضية الكوردية " بيروت ، ص 10 ، والدكتور شاكر خصباك في " الكورد والمسئلة الكوردية " بيروت ، ط 1 ، 1959 م و ط 2 ، 1989 م ، هؤلاء أكدوا جميعا في دراساتهم القيمة كوردية كركوك (7) . أمير طاهري ذكر في مقالة (تركيا وايران) ، الذي نشر في جريدة "الشرق الأوسط" العدد 8907 الصفحة 24 ، ان " المعلوم ان التركمان لايمثلون إلانسبة واحد في المائة فقط في العراق " . وحسب الاحصائيات ، يمثل الأكراد حوالي %53 من سكان لواء كركوك و % 91 من لواء أربيل و % 100 من سكان لواء السليمانية و % 35 من سكان لواء الموصل ( جغرافية العالم الاسلامي .. مشكلة الأكراد من صفحة 419 الى 431 ، دكتور صلاح الدين علي شامي / الرياض ، و دكتور زين الدين عبدالمقصود / الكويت ، كذلك الدكتور شاكر خصباك في " الكورد والمسئلة الكوردية " ، ص ، 51 بيروت ، ط 2 ، 1959 م ، و ط 1 ، 1989 م . وثيقة عراقية " حكومية " قديمة تؤكد كردية كركوك ، ورد في كتاب - جغرافية العراق الحديثة – الطبعة الأولى ، مطبعة دارالسلام ، بغداد ، سنة 1304 / 1924 م للمؤلف هاشم السعدي الصفحة 213 حول لواء كركوك مايلي : يبلغ نفوس كركوك 19000 ( تسعة عشر ألف ) نسمة معظم أهاليها من الأكراد وان هناك عدد غير قليل من العرب وقليلا من الفرس ( يقصد الأكراد اللور الفيليين ) والتركمان . ان معظم الأهالي بل جميعهم يحسنون التكلم باللغة التركية والسبب في ذلك هو تأثير الجنود الأتراك الذين كانوا مرابطين هناك منذ خمسة عصور .. ملاحظة قررت وزارة المعارف العراقية في حينه تدريس هذا الكتاب في المدالاس الثانوية ودار المعلمين في العراق (Cool .



المصادر :



1- نوري الطالباني ، كركوك ، ومحاولات تغير واقعها ، ص 7 ، لندن 1997 م .

2- نفس المصدر ، ص 8 .

3- الدكتور جبار قادر ، قرن ونصف قرن من التتريك والتعريب .

4- عوني الداودي ، كركوك ، السويد .

5- الدكتور جبار قادر ، قرن ونصف قرن من التتريك والتعريب .

6- الدكتور شاكر خصباك ، العراق الشمالي ، دراسة لنواحية الطبيعية والبشرية ، جامعة بغداد 1973 جدول 12 ، ص 135 .

7-الدكتور علي باباخان ، الآراء والأفكار الشوفينية المعادية للكورد الفيليين ، جريدة ، العراق الحر ، العدد 263 ، الأربعاء ، 25 آب ، 1999 م ، لندن .

8- من أرشيف المربي الأستاذ صبري توما ، يوم الأربعاء 20060816 م ، PukMedia







كوردستانية كركوك في موسوعات البلدان الأوربية والعربية وأميركا : وجاءت كركوك في الانسكلوبيديا الدنماركية : مدينة كركوك كالآتي : " كركوك ،هي مدينة حقول النفط تقع في شمال شرقي العراق ، وهي جزء من كوردستان تقع على مسافة 250 كم شمالي بغداد ، تحتوي حقول نفط كركوك حسب تقديرات على زهاء 7،5 % من اجمالي الاحتياط النفطي العالمي . كان معظم سكانها من الأكراد ، بينما بدأ عدد الأكراد فيها بالتقلص منذ عام 1970 م مقابل أزدياد عدد السكان العرب (1) .وجاءت في الانسكلوبيديا النرويجية بأنها : مدينة في كوردستان العراق .. وهي مركز تجاري مهم لكوردستان تضم أكبرحقول النفط في العراق ( 2 ) . وفي الانسكلوبيديا الألمانية ، ذكت كركوك بأنها ضمن كوردستان تأريخيا .. وفي عام 1927 م اكتشف فيها أكبر حقل نفطي في العراق (3) . وضمت الانسكلوبيديا السويدية خارطة كوردستان وميزت كركوك بلون فارق ودرجتها ضمن اطار خارطة كوردستان كإحدى مدنها ( 4 ) . أما بالنسبة لانسكلوبيديا جامعة كولومبيا في الولايات الآمريكية المتحدة ذكت كركوك على الشكل التالي : ... فيها بعض الآثار التي تعود الى 3000 سنة قبل الميلاد ، غالبية سكان المنطقة هم من الأكراد ( 5 ) . وعرفت الانسكلوبيديا البريطانية كركوك بأنها : ... وتقع كركوك بالقرب من سلسلة جبال زاجروس في أقليم كوردستان ( 6 ) . وجاءت كركوك في انسكلوبيديا مؤسسة ( MICROSFT ) الأميركية : " كركوك ... بسبب اتباع سياسات معينة من جانب الحكومة العراقية هادفة الى طرد الأكراد منها وتوطين آخرين مكانهم ، رغم أنها مركز ثقافي كوردي .. (7) . وتقول الشرق الأوسط من ؟ ماذا ؟ وأين ؟ حول كركوك : " كركوك مدينة في شمال العراق .. معظم سكانها من الأكراد .. وقد أصر القادة الأكراد دائما على أن كركوك هي جزء من كوردستان أثناء المفاوضات مع الحكومات العراقية ، فيما رفضت تلك الحكومات دائما على أن تكون كركوك جزء من المناطق الكوردية ( 8 ) . كما جاء في الموسوعة العربية العالمية عن كركوك " وتعد كركوك عاصمة المجموعات الكوردية في الشمال ( 9 ) . واعتبرت الموسوعة العربية الموجزة في صفحتها 449 ، كركوك من المدن الرئيسية في كوردستان - العراق - ( 10 ) . لذا وحسب الحقائق المذكورة آنفا ، نصل الى نتيجة أن : كركوك هي مدينة كوردية كوردستانية وكانت ضمن المحيط الكوردي على الدوام . معظم سكان مدينة كركوك هم من الأكراد . وحسب الدليل السنوي للدولة العراقية الصادر عام 1936 م يتطرق في الصفحة ( 143 ) حول الدورة السادسة لإنتخابات مجلس الأمة في 8 آب عام 1936 م يتطرق الى أسماء ممثلي الشعب الى المجلس في الألوية العراقية ، الذي كانيأخذ بنظر الإعتبار في أنتخاب ممثل أي لواء الطابع القومي والديني والطائفي لسكانه ، ودوّن ممثلي لواء كركوك والذين بلغ عددهم ( 6 ) منهم أربعة من الأكراد ،هم السادة : دارا بك الداودي ، داود الجاف ، علي رضا العسكري ، فائق الطالباني ، وأما الممثلين الآخرين فكان أحدهما من العرب والآخر من التركمان (11) . لو عدنا أدراجنا قليلا الى الوراء وحسب المصادر التاريخية وجعلنا من قاموس الاعلام العثماني التركي نموذجا لوجدنا الحقيقة التي تقول كركوك كوردية و كوردستانية . ويتناول شمس الدين سامي العلامة والرحالة العثماني ومؤلف " قاموس الاعلام التركي " في الصفحة 3846 ، المجلد الخامس ، مدينة كركوك فيقول : كركوك هي احدى مدن كوردستان التابعة لولاية الموصل وأكثر من ثلاثة أرباع سكانها من الأكراد والباقي من الترك والعرب واليهود والكلدان " (12) . وفي نفس المجلد ، الصفحة 3840 عندما يتحدث عن الأكراد ووطنهم كوردستان ومدنهم ، ويأتي الى ذكر اسم كركوك يصفها بأنها من أهم المدن الكوردستانية ( 13) . يبدو واضحا من المصادر التأريخية التي أشارت الى كركوك بأن الأكراد هم سكانها الأصليون والأساسيون الى جانب مجموعة صغيرة من الأسر المسيحية . فقد قدر المهندس الروسي يوسف جيرنيك الذي زار كركوك ضمن جولته في كوردستان خلال 1872 – 1873 م ، ونشر في مابعد عام 1879 م نتائج رحلته ودراساته في المجلد الرابع في نشرة قسم القفقاس للجمعية الجغرافية الروسية الملكية .. قدر سكان كركوك ب 12 -5 ألف نسمة ، وأكد أنه باستثناء 40 عائلة مسيحية فإن باقي السكان هم من الأكراد . أما التركمان والعرب فما كانوا موجودين أصلا في ذلك الوقت (14) . نلجأ الى المصادر الأجنبية كي لانتهم بأن مصادرنا الكوردية منحازة الى أبناء جلدتنا . فخذ مثلا المشتشرق الجوجي ( ألبرت مينيتيشاشفيلي ) وهذا الشخص ليس كورديا وليس له أي صلة بالكورد عدا أنه شخص أكاديمي وباحث ، يبحث ويكتب الدراسات ، وفي كتابه الموسوم " الأكراد " لمحات في العلاقات الاجتماعية – الاقتصادية والثقافية " يذكر وبالتحديد في الصفحة 193 بأن غالبية العائلات المعروفة كتركمان في كركوك مثل عائلة ( آوجي ، قيردار ، نفطجي زاده ، يعقوب زاده ، وغيرها ) هي في الأصل منحدرة من عائلات كوردية هاجرت من الريف الكوردي من ضواحي كركوك لتحط الرحال في المدينة وبحكم العملية السياسية والاقتصادية استتركت مع الزمن ( 15) ، ويؤكد بأن جزء المهم من الأرستقراطية الكركوكية من أصل كوردي ، وقد استند في رأيه على المصادر العثمانية ( 16 ) . في كتاب - الجغرافية العلمية - لبنان والبلاد العربية ، الجزء الرابع ، لسنة المتوسطة الرابعة ، تأليف : رينه عبّود ، عباس قاسم ، الدرس الحادي والعشرون ( الجمهورية العراقية – 1 ) دراسة بشرية واقتصادية جاء : يشكل العرب 80 % من السكان والباقي أقليات كردية وشركسية تتجمع في الشمال ، وايرانية وهندية في الوسط والجنوب ، ص 157 . ويشير الدكتور أحمد نجم الدين في مؤلف ( احوال السكان في العراق ) ، معهد الدراسات العربية ، القاهرة ، 1970 م ، ص 109 ، المشار اليه في مخطوطة الدكتور محمد الهماوندي بعنوان ، حقوق الكورد وكوردستان في الشريعة والسياسة ، يشير الى حصول هجرة كبيرة الى كركوك للعمل في حقول شركة النفط العاملة لاستخراج النفط فيها ، ويقدر عدد المهاجرين اليها للفترة مابين 1947 - 1957 م وحدها ب ( 39000 ) مهاجر ، ثم يضيف ان الزيادة في عدد سكان كركوك من سنة 1919 الى 1968م وصل الى خمسة أضعاف ما كان عليه (17) .



المصادر :

1-الموسوعة الدانماركية الرئيسة في 20 مجلدا بدأ العمل بها عام 1994 م وفي عام 2002 م انتهى العمل من المجلد العشرين ، مادة كركوك ، المجلد العاشر ص 560 .

2-انسكلوبيديا النرويج الرئيسة ، الطبعة الأولى ، المجلد 8 ، ص 238 .

3-الموسوعة الألمانية الرئيسة، الطبعة الأخيرة ، ص 35 ، حرف الكاف .

4- الموسوعة الألمانية الرئيسة ، طبعة 1970 ، ج 2 ، 235 .

5-موسعة جامعة كولومبيا " الولايات الأمركية المتحدة " الطبعة الأخيرة ، 2000 على شبكة الأنترنيت

www. Encyclopedia.com

6-الموسوعة البريطانية Britannica . Encyclopedia

الطبعة الأخيرة على شبكة الأنترنيت :Britannica.com www.

7-لموسوعة مؤسسة MICROSFT الأميركية الطبعة الأخيرة ، 2001 م .

8-( أنس يريشو – يورغن بيك سيمونسن ) ، من ؟ ماذا ؟ كيف ؟ ص 107 ، مطبعة بولتيكن ، 1992

الدنمارك .

9-الموسوعة العربية العالمية ، الجزء 19 ، مؤسسة أعمال الموسوعة للنشر والتوزيع ، المملكة العربية السعودية ، الطبعة الأولى ، ص 214 . عن كركوك المدينة الضاحكة بالنوروالنار ، لعوني الداودي ، المقدم للندوة العلمية التي عقدها مركز كربلاء للبحوث والدراسات تحت شعار " كركوك مدينة القوميات المتآخية "

في لندن من 21 – 22 تموز 2001 م .

10- المصدر السابق .

11- ليلى نامق جاف ، كركوك ، لمحات تاريخية ، مطبعة خبات أربيل 1992 ، ص 9 .

12- نوري الطالباني ، كركوك ، ومحاولات تغير واقعها ، ص 7 ، لندن 1997 م .

13- نفس المصدر ، ص 8 .

14- الدكتور جبار قادر ، قرن ونصف قرن من التتريك والتعريب .

15- عوني الداودي ، كركوك ، السويد .

16- الدكتور جبار قادر ، قرن ونصف قرن من التتريك والتعريب .

17- نوري الطالباني ، كركوك ، ومحاولات تغير واقعها ، ص 89 .
________________
__
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كركوك كوردية .. بالمراجع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صوت بنات كردستان :: القسم الكوردي :: عواصم ومدن-
انتقل الى: