صوت بنات كردستان
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

صوت بنات كردستان

متخصص بالجيل الشاب من بنات كوردستان من فكر وثقافة وفنون وعلوم انثوية
 
المجلةالمجلة  الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
مرحبا بكم اعضاء وزوار منتدى صوت بنات كوردستان ... نتمنى ان تستمعوا معنا وتقضوا اطيب الاوقات ... يمكنكم التسجيل وذلك بالضغط على زر تسجيل للمشاركة بالمنتدى او يمكنكم تشريفنا بزيارتكم لنا وتصفح القسم الذي تفضلونه ... ميوان وه ئه ندامانى ده نكى كجانى كوردستان ... به خير هاتنتان دكه كين ... هيوادارين كاتيكى شاد ببنه سه ... ئه ندامانى ده نكى كجانى كوردستان سلاو وه ريز ئيستا ده توانن به ئه زمانى كوردي وه عه ره بي بنويسن ... ر ...

شاطر | 
 

 الروائي الكردي جان دوست لجريدة " الشرق الأوسط" اللندنية: انا شاعر منفي في وطن الرواية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
dost
إدارة


عدد المساهمات : 499
تاريخ التسجيل : 29/08/2010
العمر : 37

مُساهمةموضوع: الروائي الكردي جان دوست لجريدة " الشرق الأوسط" اللندنية: انا شاعر منفي في وطن الرواية   2010-09-11, 06:24

يرى ان الرواية الكردية متعثرة بـ ( حجر الايديولوجيا الهم القومي )



لندن – مروان علي



ليس من السهل تقديم كاتب من طراز جان دوست فهو شاعر سابق ( كما يصر ) وروائي مجدد ومترجم بارع ، قدم الكثير للمكتبة الكردية وللمكتبة العربية من خلال ترجماته البديعة مثل " الحديقة الناصرية في تاريخ وجغرافيا كردستان " أربيل 2001. الملحمة الشعرية "مم وزين " بيروت 1998 " رسالة في عادات الأكراد وتقاليدهم " كلمة /أبوظبي 2010. " بدائع اللغة " قاموس كردي / عربي .

وترجم الى الكردية " أنشودة المطر " مختارات من شعر بدر شاكر السياب وصدرت في اسطنبول 1996 وقصيدة " مهاباد " للشاعر السوري سليم بركات وعدد من الروايات الكردية لاتزال تنتظر الطبع .



وحين صدرت روايته الأولى "ﻤﮊاباد: مدينة الضباب " 2004 لفت الأنظار بقوة إلى الرواية الكردية التي كانت ترزح تحت الإنشاء والشعارات والقضايا الكبيرة جدا .

ولكن الرواية الأولى لم تكن طفرة كما اعتقد البعض بل كانت بداية تجربة روائية تستفيد من كل الأجناس الادبية وتطلق العنان لمخيلة روائية مدهشة فكانت الرواية الثانية " ثلاث خطوات ومشنقة " 2007 و" ميرنامه: رسالة الأمير "2008 . بالإضافة إلى الكردية بلهجاتها المتعددة يجيد كاتبنا العربية والفارسية أيضا.

هنا حوار معه :



البدايات أقصد بداية اكتشاف اللغة الكردية وصعوبات الكتابة بلغة ممنوعة؟

تنشقت رائحة الحرف العربي لحظة ولادتي. ولدت في غرفة تعبق بأنفاس الإمام الشافعي والغزالي وسيبويه وابن هشام في سيرته النبوية وغيرهم كثيرون ممن كان والدي يقتني مؤلفاتهم بحكم مرتبته الدينية. كان والدي ملا يعني رجل دين باللغة الكردية. وكان يواظب على مطالعة كتب في الفقه الإسلامي والمنطق الأرسطي والنحو والصرف. لكنني لم أجده يوماً واحداً يقرأ كتاباً كردياً!! تتلمذت على يديه وتلقيت المبادئ الأولية في الفقه واللغة العربية. كان شقيقي الأكبر مني يحوي كتباً يحافظ عليها ويخفيها عن الأعين. يقرأ منها أشعاراً باللغة الكردية ثم يعود ليخفي تلك الكتب وأحياناً في باطن الأرض! اكتشفت أن كتب أخي خطيرة بخلاف كتب والدي التي يضعها على الرفوف وراء واجهات زجاجية أنيقة. أدركت بالرغم من طفولتي أن كتب أخي لا بد وأنها تستحوذ على سر ما. دفعني الفضول الطفولي ذات يوم إلى معرفة مكمن الكتب الممنوعة وقرأت من أحدها قليلاً وما إن لمحني أخي حتى خطف الكتاب من يدي وأخفاه بسرعة وهو يقول: لا تعد إلى ذلك مرة أخرى.

لماذا لم تكتب مثل الكثيرين من أقرانك باللغة العربية؟

كتبت باللغة العربية. كانت اللغة العربية مطيتي إلى كشوفاتي في عوالم الأدب. لكنني لم أنشر شيئاً. آثرت أن يكون الإبداع الذي أجترحه بلغة أمي وأبي. لكنني بقيت وفياً للغة العربية في مضمار آخر وهو البحث الأدبي والترجمة. أعشق اللغة العربية وأنا مدين لها إلى الأبد.

بدأت بالشعر ثم انتقلت الى الرواية لماذا ؟

كثيراً ما طرح علي هذا السؤال وأنا أرد بكل صراحة أنني لم أستطع خلق عالم شعري خاص بي. لم أتمكن من إضافة شيء إلى فن الشعر الذي أعتبره(وليعذرني الشعراء) فناً عجوزاً. لكن لغتي الشعرية طاغية في أعمالي الروائية. هناك كثيرون من النقاد والقراء يقولون إننا نقرأ روايات جان دوست وكأنها قصائد طويلة! طبعاً هذا يسرني لأنني أحمل جذوة الشعر وأنفخ عليها في لغتي الروائية كي تتوهج أكثر. لا يمكن أن أكتب بلغة جافة. لا بد من الشعر فهو على حد قول جان كوكتو (ضرورة وآه لو أعرف لماذا؟).

هل لأن الشاعر روائي مؤجل؟

لا.. ليس بالضرورة أن يكون كل شاعر روائياً مؤجلاً. أنا لم أكن أتصور أنني سأصبح روائياً. كنت مهووساً بالشعر, لم يبق ديوان شعر عربي بدءاً من المعلقات وانتهاء بالشعر المعاصر لم أقرأه. قرأت الشعر الفارسي والكردي أيضاً وتصورت أنني سأصبح شاعراً يشار إليه بالبنان في كل محفل. لكنني في النهاية فشلت في الشعر. فنقلت كل قاموسي ومفرداتي و(ممتلكاتي) الشعرية إلى الرواية. يمكن أن تعتبرني شاعراً منفياً إلى وطن الرواية.

ما سر ذلك؟

ربما لأن الشعر لم يشبعني! يعني ليس فقط الفشل في الشعر هو الذي دفعني إلى الرواية بل العوالم الروائية ذاتها بما فيها من أفكار وتقنيات وحتى متعة الكتابة الروائية التي أنخرط فيها فأغيب عن العالم طيلة مدة الكتابة.

المشهد الروائي الكردي كيف يمكن أن تصفه للقراء العرب؟

هذا السؤال تصعب الإجابة عليه خاصة أن الوطن الكردي أشلاء وبالتالي فالرواية الكردية أشلاء. باختصار يمكنني القول أن هناك نهضة روائية منذ أعوام التسعينيات ومستمرة إلى الآن. وقد يكون من نصيب القراء العرب أن يطلعوا على نماذج من الرواية الكردية المعاصرة عبر مشروع كلمة للترجمة الذي تتبناه هيئة أبو ظبي. هناك على الأقل ثلاث روايات ترجمت إلى العربية تنتظر الصدور. ما يمكنني قوله في هذا المجال هو أن الرواية الكردية متعثرة بحجر الأيديولوجيا والهم القومي. باستثناء قلة قليلة من الروايات التي تعالج حالات إنسانية محض.



في حوار سابق لك قلت : أنا روائي متمكن أو ما معناه أنا روائي جيد ، كيف ؟ وهل يمكن للمبدع أن يقيم تجربته؟

لا شك أن كل مبدع معجب ضمنياً بشكل أو بآخر بما يكتبه. وأنا لا أشذ عن هذه القاعدة. النرجسية موجودة منذ القديم عند الشعراء الكرد وغير الكرد وأرى أن عدم الاهتمام الذي يلقاه الكاتب الكردي يدفعه إلى تقييم تجربته ذاتياً والترويج لنفسه. وقديماً قال شاعرنا العظيم أحمد خاني في قصيدة له:

إن خاني صدفة جوهر العرفان ولكن واأسفاه

ما الذي سيفعله الكاتب إن لم يكن ثمة قارئ للمتون!!

كما أن الشاعر الجزري وهو سابق على الخاني كان ينبه في عديد من قصائده إلى قوة شعره حتى أنه ادعى أن قصائده معجزات.

إذاً نحن أمام حالة من (عرض العضلات) لدى المبدع الكردي في غياب تجربة نقدية حقيقية. ما قلته جاء في سياق الشكوى من عدم وجود النقد الذي لا بد منه لتمييز الخبيث من الطيب. قلت حرفياً : إن رواياتي تستحق جوائز أدبية. وجاء ذلك كرد فعل على عدم الاهتمام وضعف مستوى القراءة لدى الأكراد. أستطيع القول إن كل رواية من رواياتي حين تصدر تلقى صدى حسناً ويحقق الناشر الذي ينشرها مستوى مبيعات جيدة جداً بالمقارنة مع غيري من الكتاب. ومع ذلك فإنني ألاحظ ثغرات كثيرة في طريقة توزيع الكتاب ونشره والترويج له. أضطر لعمل دعاية ويبدو كأنني أعمل بالنيابة عن شركة تسويقية. على كل حال لي رواية ستنشر عن دار كلمة التي أشرت إليها في سياق هذا الحوار (رواية ميرنامه- سيرة شاعر) ويستطيع القارئ العربي والناقد العربي أن يحكما على مدى جودة هذا العمل الأدبي. الكاتب الكردي مغبون ومحاصر ليس فقط من قبل السلطات الحاكمة في بلاده بل من قبل أهل اللغة الكردية نفسها.

يحضر الجانب التاريخي بقوة في رواياتك. روايتك الأولى (ﻤﮊآباد) تدور حول قيام جهورية مهاباد الكردية في كردستان إيران وانهيارها وروايتك الثانية تدور حول ثورة الشيخ سعيد بيران إحدى أكبر الثورات الكردية في كردستان تركيا و في ميرنامة(رسالة الأمير) تتناول جانبا من تجربة وحياة الشاعر الكردي الكبير أحمد خاني صاحب ملحمة مم و زين المعروفة، لماذا كل هذا الشغف بالتاريخ ؟



في مسارب التاريخ أبحث عن لغز. لغز سبب كل هذا الظلم لشعب دافعت عنه الجغرافيا وظلمه التاريخ. شغفي بالتاريخ جزء من الأخذ بالثأر. أنا أثأر من هذا التاريخ الأسود فأفككه في رواياتي. أبحث في كل زاوية منه عن حلقة مفقودة وأعثر على كم هائل من الوثائق التي تدين التاريخ كحركة إلى الأمام. شغفي بالتاريخ ليس مرده إلى النوستالجيا. فأنا لا أدعي أننا عشنا عصوراً ذهبية غابرة بل على العكس. أعود إلى التاريخ لأقرأ الواقع على ضوئه وأحاول رسم طريق المستقبل. وما أكتشفه خلال عودتي إلى الوراء أبثه في ثنايا رواياتي. نقطة أخرى تدعوني إلى كتابة الرواية التاريخية وهي أن تاريخ الكرد لم يكتبه الأكراد أنفسهم بالرغم من أنهم كانوا مادة فعالة في رسم مساراته في الشرق وحتى في الغرب أيام الصليبيين! أحاول أن أكتب تاريخا مغايراً للمألوف وربما صادماً في بعض الأحيان. لا أريد أن أجعل من التاريخ مشجباً أعلق عليه فشل الأمة الكردية في التوحد والعيش بكرامة كما يفعل الكثيرون إنما أنظر إليه بصفته باباً ألج منه إلى ميادين لم يطأها قبلي كردي آخر. يسوءني مثلاً أن أرى الكرد يعزون سبب فشل انتفاضة الشيخ سعيد التي أشرت إليها في سياق سؤالك إلى خيانة فردية. هذه قراءة خاطئة للتاريخ لا يمكن أن يصححها إلا المبدع في رواية تستكمل شروط الإبداع وتدرس كل الملفات المتعلقة بتلك الانتفاضة التي كانت تلك الخيانة جزءاً من أسباب سقوطها وليست السبب الوحيد.



أعدت ترجمة ملحمة مم و زين التي سبقك الى ترجمتها العلامة محمد سعيد رمضان البوطي، هل كانت الترجمة الأولى ناقصة أم ماذا؟



في اعتقادي أن الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي لم يترجم الكتاب. هناك مقدمة هامة جداً بلغت مئة وثمانية وثمانين بيتاً غض البوطي النظر عن ترجمتها! لماذا؟ ربما لأنها تحمل معتقدات يعتبرها البوطي هرطقات كالجبرية مثلاً وبراءة إبليس. بالإضافة إلى أفكار قومية لم يستسغها البوطي السلفي. ربما كان للرقابة دور في عدم ترجمة تلك المقدمة الهامة ولكن البوطي لم يشر إلى ذلك وهذا ما لا يقبله المنطق الأكاديمي وحتى منطق الترجمة الأدبية الصادقة. مم وزين درة المؤلفات الكردية وقد اشتغلت عليها سنين طويلة حتى أخرجتها للقارئ العربي كاملة من دون عيب. لا أنسى فضل البوطي في إخراج هذا الأثر الخالد في حلة بلاغية أنيقة جداً لكن الهدف الذي دفع الشاعر أحمد خاني إلى نظم تلك القصة والذي بينه في مقدمته غاب عن ترجمة البوطي لذلك كان لا بد لي من إعادة الترجمة.





تقول أنا هو بادين الامدي في رواية ﻤﮊآباد؟

كثير من الروائيين يحاولون تبرئة أنفسهم من أعمال أبطالهم وأفكارهم. يدعون الحياد فيما يكتبون. لكنني أعترف بأن كل بطل من أبطال رواياتي يحمل شيئاً مني. كل بطل يترجم قلقي وآلامي وتصوراتي لما يحيط بي. لا أستطيع أن أكتب عن بطل لا يمثلني في جانب من جوانب شخصيته على الأقل. وبادين الآميدي بطل روايتي الأولى ﻤﮊاباد، هو شاب ثوري حالم يندفع إلى الانخراط في ثورة ملا مصطفى البارزاني في أربعينيات القرن الماضي وهو يقبض على جمرة الحلم بيديه. يعشق فتاة سيئة السمعة سرعان ما تقلب له ظهر المجن. يدخل علاقة محرمة مع ابنة عمته(أخته في الرضاعة) ويدفعه فشله في الحب إلى الالتحاق بالثوار. ثم اللجوء إلى مهاباد حيث أول جمهورية كردية عام 1946. هناك يراقب الأمل الكردي بكل تجلياته. يعشق مدرسة الرسم في مدرسة من مدارس مهاباد. لكنه يفشل مرة أخرى ويتلقى طعنة غادرة من حبيبته. يتزامن فشله في الحب مع فشل الكرد في ترسيخ بنيان الجمهورية. بادين الآميدي يمثلني في تلك الرواية. وحتى لو أن شخصيته وما تمر بها من أحداث لا تتفق مئة في المئة مع شخصيتي إلا أنها جزء مني. لذلك قلت أنا هو بادين الآميدي.



الأمل بؤرة مركزية في كل رواياتك، هل هو الأمل الكردي أو لنقل البحث عن الحلم الكردي المحفوف بالامل؟



في رواياتي لا أبشر مطلقاً بالأمل. بل على العكس أترجم يأسي من خلال أبطال تراجيديين تنتهي حيواتهم بالموت. ربما الموت هو العنصر الأكثر حضوراً في رواياتي. نعم أكتب عن الأمل لكن الأمل الذي تتحطم زوارقه على صخرة القدر، الأمل الذي يلد مع كفنه.

هل استطاعت الرواية الكردية مجاراة الروايات العربية والتركية في الاستفادة من المنجز الروائي العالمي؟

الرواية الكردية الآن تتقدم بخطوات ثابتة وكبيرة إلى الأمام. وأستطيع أن أجيبك بكل ثقة بكلمة نعم، نعم لقد استطاعت الرواية الكردية في السنين الأخيرة مجاراة الروايات العربية والتركية في الحدود الدنيا طبعاً. لا أدعي أن الرواية الكردية معافاة تماماً فهي ما تزال تقاوم بل ما تزال في مرحلة المخاض. لكن ما أنجزه الروائيون الكرد بالرغم من قلتهم شيء يبشر بالخير. المشكلة أن الروائي الكردي بخلاف الروائي العربي والتركي وغيرهما، لا يمكنه الاطلاع على المنجز الروائي العالمي كما سميته في سؤالك إلا عبر لغات وسيطة. لم أقرأ روايات شولوخوف وهيغو وميلان كونديرا وكازانتزاكيس وباولو كويلهو وغيرهم إلا باللغة العربية. هذه مشكلة كبيرة تؤثر على فاعلية المخيلة الروائية لدى الروائي الكردي. أن تقرأ بلغة وتكتب بلغة أخرى.



ما يكتبه الأدباء الأكراد بلغات أخرى كالتركية والعربية والفارسية هل يمكن اعتباره أدبا كرديا أيضاً كما يقول البعض؟



إذا اعتبرنا ما ينجزه أمين معلوف أدباً عربياً وما ينجزه ميلان كونديرا بالفرنسية أدباً تشيكياً....إلخ فإننا سنعتبر ما ينجزه الأدباء الأكراد بلغات أخرى غير الكردية أدباً كردياً. وإن شئنا أن نبحث للأدب عن هوية، فلا بد من أخذ اللغة بعين الاعتبار. في اعتقادي أن هذه الإشكالية باتت من الأمور والقضايا التي تم حسمها في عالم الأدب. اللغة هي الأساس في تحديد هوية المولود الأدبي.





بدأت بالشعر ثم تفرغت تماما للرواية، المشهد الشعري الكردي كيف تراه الآن؟ ثم ألا تحن أحيانا للقصيدة ؟

المشهد الشعري الكردي شهد منذ سبعينيات القرن الماضي طلاقاً بائناً للشعر الكلاسيكي. الشعراء الكرد ودعوا العروض والقافية. انقرض الشعر الكلاسيكي برحيل عمالقة مثل الشاعر هزار وهيمن وجكرخوين. لقد جرف تيار الحداثة أمامه ما تبقى من شعر عمودي. جدير بالذكر أن الشعر الكردي كان يعتمد العروض العربي واستفاد الشعراء الأكراد من الأوزان الشعرية الخليلية باستثناء بعض أوزان الشعر العصية على اللغة الكردية كبحر الطويل مثلاً. الآن وصل الشعر الكردي إلى مستويات راقية وهو لا يقل جمالية وقوة عن سائر المشهد الشعري العالمي. أما ما يتعلق بالشق الثاني من السؤال وهو حنيني إلى الشعر فمن الطبيعي أن أحن إلى الروح الوثابة للجملة الشعرية لكنني عوضت ذلك باللغة الشعرية التي لا تخلو منها رواية من رواياتي. ما يميز رواياتي هو اللغة الشعرية بشهادة النقاد الأكراد. ضاقت بي سبل الشعر فاتجهت للرواية وفتحت فيها باباً جديداً للأدب الكردي ألا وهو الرواية الشعرية. لا أستطيع التخلي عن الشعر فهو يحمل طاقات هائلة للتعبير ليس بإمكان النثر العادي أو السرد الروائي أن يحل محله.

أنجزت ترجمات مهمة من الكردية إلى العربية. كيف تصف لنا حركة الترجمة الى اللغة الكردية سواء من العربية أو من اللغات الأخرى في ظل تنامي الاهتمام بالترجمة على مستوى العالم ؟

الترجمة إلى اللغة الكردية ضعيفة جداً بسبب غياب الدعم المادي. حركة الترجمة لدى الشعوب تقوم بها مؤسسات مختصة ولا يمكن للمجهود الفردي القيام بعمل هام في هذا المجال. المؤسسات الكردية تقوم بجهود خجولة في هذا النطاق وليست هناك سياسة ترجمة او استراتيجية ترجمة ممنهجة. الترجمة امتحان لقدرة اللغات واللغة الكردية لم تنجح حتى الآن في هذا الامتحان العسير. القليل من الروايات والقصص ترجم من اللغات الأخرى إلى الكردية وهذا بالطبع لا يفي بالغرض. حتى ترجمة النتاجات من اللغة الكردية إلى لغات الأمم الأخرى تعاني ضعفاً شديداً. مؤخراً قبلت هيئة أبو ظبي للثقافة والتراث مشروع كلمة مشكورة ترجمة بعض النتاجات الكردية إلى اللغة العربية وهذا سيؤدي بلا شك إلى التعرف على الشعب الكردي الذي يعيش منذ انتشار الإسلام مع جاره العربي ويقاسمه الأرض والتاريخ والمعتقد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الروائي الكردي جان دوست لجريدة " الشرق الأوسط" اللندنية: انا شاعر منفي في وطن الرواية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صوت بنات كردستان :: القسم الكوردي :: الاخبار الكوردية-
انتقل الى: